10 اغسطس 2010

حكم الشرع في ستر الوجه والكفين

 المسائل التي جاءت فيها أدلة جازمة هي المسائل التي أجمعت عليها الأمة ولو أن إنساناً لم يأخذ إلا بالأدلة الجازمة لترك من الدين أكثره وفوت على نفسه المنافع والمصالح التي ينالها من يلتزم بأوامر الله تعالى وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم هذا الأمر وضرب له مثالاً يوضحه فقال صلى الله عليه و سلم : { الحلال بين والحرام بين } وهذه هي الأمور التي جاءت فيها أدلة جازمة ثم قال صلى الله عليه وسلم : { و بينهما أمور متشابهات لا يعلمهن كثير من الناس } وهذه هي الأمور غير الجازمة وهي التي تسمى المسائل الاجتهادية يعمل فيها كل مجتهدٍ بحسب ما يترجح لديه من الأدلة وأما غير المجتهد فيتبع ما قاله المجتهدون فإن لم يعلم قول المجتهدين فعليه أن يأخذ بالاحتياط الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث حيث قال صلى الله عليه وسلم  : { فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه } أي حصل على البراءة في دينه فلا يحاسبه الله تعالى وحصل على البراءة لعرضه أي سمعته بين الناس فلا يطعنون عليه ولا يجرحونه في الكلام ثم بين النبي صلى الله عليه وسلم خطورة ارتكاب هذه الشبهات وقرب فاعلها من الوقوع في الحرام الصريح الذي دلت عليه الأدلة الجازمة فقال صلى الله عليه وسلم : { ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام } أي أدى به ذلك إلى سرعة الوقوع في الحرام الصريح الذي دلت عليه الأدلة الجازمة ثم وضح النبي صلى الله عليه وسلم بالمثال فقال صلى الله عليه وسلم : { كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يقع فيه } يعني الذي يرعى ماشيته قريباً من حدود أراضي الناس تدخل ماشيته في أراضيهم قبل أن يستطيع ردها بسبب شدة الاقتراب ثم قال صلى الله عليه وسلم تحذيراً لأمته : { ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله في الأرض محارمه } وقد أخذ العلماء من هذا الحديث قاعدة الاحتياط في الأحكام فقالوا كل ما اختلف فيه العلماء بين الحلال والحرام فينبغي للإنسان أن يتجنبه ليتجنب العواقب الناتجة عنه وكل ما اختلف فيه العلماء بين الوجوب والاستحباب فينبغي للإنسان أن يفعله لينال المنافع الناتجة عن فعله ويتجنب عواقب فواته .

 ومسألة ستر الوجه والكفين قال فيها جماعة من الأئمة إنهما عورة يجب سترهما ولو كانت المرأة قبيحة شوهاء أو عجوز شمطاء وهذا أكثر الأقوال إحتياطاً واستدلوا عليه بجملة من الأدلة من أظهرها قوله تعالى : { وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن } والله تعالى يحب طهارة القلوب لكل مسلم ومسلمة لا لنساء النبي خاصة وإن كانت الآية وردت خطاباً لنساء النبي صلى الله عليه وسلم فهذا السبب أي العلة عام يجعل الحكم عاماً كما قال العلماء يحرم على المرأة إذا كلمت الرجال أن تخضع بالقول حتى لا يطمع فيها الذي في قلبه مرض واستدلوا بقوله تعالى : { يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض } مع أن هذه الآية موجهة لنساء النبي صلى الله عليه وسلم وذلك لأن الله تعالى لا يرضى لامرأة مسلمة أياً كانت أن تكلم الرجل بطريقة تطمعه فيها فالسبب عام فينتج عنه حكم عام لهن ولغيرهن .

وقد ذهب جماعة من الأئمة إلى وجوب ستر الوجه والكفين من المرأة الشابة أو الجميلة وإن لم تكن شابة دفعاً للفتنة مع قولهم بأن الوجه والكفين ليسا بعورة لأن دفع الفتنة واجب والمراد بوجود الفتنة فيهما أن يكون النظر إليهما يمكن أن يحرك الشهوة عند الرجل الطبيعي وليس كما يظن بعضهم أن يكون محركاً للغريزة بالفعل كما أنه يحرم على الرجل أن يخلو بالمرأة غير المحرم لأنه يمكن أن يقع بينهما الحرام حتى ولو كان ذلك مستبعداً منهما لكونهما في غاية الصلاح مثلاً ولأن وجوب ستر الوجه والكفين عند هؤلاء سببه وعلته دفع الفتنة قالوا لا يجب على من لا يفتتن بها سترهما وبينوا مرادهم بمن لا يفتتن بها فقالوا هي القبيحة الشوهاء والعجوز الشمطاء واستدلوا على ذلك بجملة من الأدلة منها قوله تعالى : { وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن } قالوا إذا كان الصوت سبباً وعلة لوجوب السؤال من وراء حجاب فجمال الوجه أحق بوجوب الحجاب دفعاً لطمع الذي في قلبه مرض وذلك لأن الفتنة بالنظر إلى الوجه والكفين أشد ثم قالوا وإذا كان هذا الكلام الإلهي موجهاً إلى أطهر نساء الدنيا ورجالها وهم الصحابة فغيرهم أولى وأحق واستدلوا أيضاً بقوله تعالى : { ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن } قالوا إذا نهى الله تعالى عن إبداء صوت الزينة أي الحلي من الخلاخيل فوق الأقدام لما فيه من إمكان تحريك الشهوة فالوجه والكفان أولا بالنهي عن إظهارهما لأن الفتنة فيهما أشد .

وهؤلاء العلماء هم الأكثرون فإذا أضفنا إلى هؤلاء العلماء أولئك الذين ذكروا أولاً أي الذين يقولون بوجوب ستر الوجه والكفين حتى على كلٍ من المرأة القبيحة والعجوز الشمطاء تبين أن القائلين بجواز كشف الوجه والكفين مطلقاً بدون قيود إنما هم قلة نادرة والذين يزعمون أن هذا القول هو الأصح يأخذون جزءاً من قول العالم ويتركون الجزء الذي يوضحه ولو أنهم جمعوا ما تفرق من كلامه لتبينت الحقيقة لهم ولمن يعطونهم الفتوى وقد يحسب هؤلاء أنهم يريدون عدم التشديد على الناس ترغيباً لهم في  العمل بأوامر الله تعالى والجواب على هذا هو أن اليسر في اتباع أوامر الله على حقيقتها لأن الحكمة والمصلحة في ذلك ولأن الحرج هو في ترك أوامر الله أو التهرب منها أو بترها ومن قال لا أستطيع العمل بذلك يقال له لا يكلف الله نفساً إلا وسعها ولو علم أن الخلق لا يستطيعون العمل بأحكامه لما كلفهم ومع ذلك يقال أيضاً إن صح قولك لا أستطيع فاعمل بما تستطيع مع الإقرار بأنه ناقص فهو خير لك من الأخذ بالفتوى المبتورة وسل الله عز وجل أن يعينك على ما لا تستطيع والحمد لله رب العالمين .

مختارات من القسم

  1. السلام عليكم فضيلة الشيخ نرجوا منكم تبيين احوال الحلاج هل ...
  2. تفسير سورة البينة
  3. ما حكم الجمع بين الزوجة وخالتها
  4. تفسير سورة التين
  5. قصيدة شتم العظماء حرية السفهاء