14 سبتمبر 2010

رقم الفتوى: 34

نص السؤال :

السلام عليكم فضيلة الشيخ نرجوا منكم تبيين احوال الحلاج هل هو صوفي ام ماذا ثانيا: هل هناك دليل على اسلام ابوطالب فاني سمعت اشرطة للشيخ محمد النبهان يقول فيها رضي الله عنه اي عن ابي طالب ثالثا هل يجوز لرجل مسحور ان يذهب الى ساحر لفك السحرعنه ولكم جزيل الشكر والامتنان

الجواب :

أولاً : اختلف العلماء في شأن الحلاج لأنه روي عنه أنه قال ( سبحاني ) ونحو ذلك من الألفاظ واللذين رجحوا إيمانه وصلاحه قالوا إنه قال تلك الكلمات في حال غلبة الوجد وانعدام الصحو وهي حال تسقط فيها المؤاخذة عن الإنسان وغير هؤلاء العلماء أنكروا أن يكون قال تلك الكلمات دون صحو ولذلك اتهموه بالكفر والله أعلم بحقيقة حاله . ثانياً :هذه مسألة خلافية تعارضت فيها ظواهر الأدلة وحسم المسائل الخلافية غير ممكن والق فيها واحد لأن الأمور الخبرية ليس لها إلا واقع واحد لا يعلمه بالتعيين إلا الله وكل مجتهد يبذل وسعه لمعرفته وقد يصيبه فيكون له أجران وقد يخطئه فيكون له أجر وقد استدل القائلون بإيمان أبي طالب بقوله صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم عن العباس عن النبي صلى الله عليه وسلم : { لعله تنفعه شفاعتي فيجعله في ضحضاح من نار } والشفاعة لا تنفع الكافرين كما قال الله تعالى : { فما تنفعهم شفاعة الشافعين } وفي رواية ثانية لمسلم أن العباس قال للنبي صلى الله عليه وسلم : { إن أبا طالب كان يغضب لك ويحوطك فهل نفعه ذلك فقال : نعم } وقد صرح القرآن بأن الكافر لا ينفعه عمله قال تعالى : { وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءً منثورا } وأما رواية سعيد بن المسيب عن أبيه أنه نزل فيه قول الله تعالى : { وما كان للنبي واللذين آمنوا معه أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى } فإنه لم يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم وإن كان له حكم الرفع إلى النبي صلى الله عليه وسلم فهو لا يقوى على معارضة مارفع إلى النبي صلى الله عليه وسلم صراحة وهو حديث مسلم السابق وقد ذكروا أدلة أخرى وفي هذا القدر كفاية إن شاء الله . ثالثاً :لا يجوز الذهاب إلى الساحر لفك السحر ولا لغيره لأن أقل أحواله أنه فاسق لا يؤتمن على فك السحر .