19 فبراير 2008

رقم الفتوى: 86

نص السؤال :

قال أحدهم للآخر رماك فلان بكلام فاحش يمس شرفك ووصف ذلك بأشد الدقةووثق كلامه بأسماء الشهود على ذلك وأمنه أن لا يأبه بالحديث ولا يخرجه لأي كان ..بعد فترة طويلة من الزمن من حفظ الكلام على الرغم من صعوبة تحمله يتضح أن الناقل كاذب ومن قال الكلام الفاحش هو وذويه ...بشهادة لسانه من حيث لايعلم ..ثم يعود ليطفئ ما افتضح منه بتهمة الآخر (المحكي له )بأنه هو من ابتدع الكلام من أوله إلى آخره !!!!!ماذا يفعل الآخر بهذا النوع من الناس الخونة ؟؟وهل إذا قال للناس بأن الناقل قال هذا الكلام في عدة مواقع يكون خان الأمانة ؟؟وهل يؤتمن المؤمن على فسوق ؟؟ألم يقول الله ""وإن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قومآ بجهالة ""؟؟؟؟؟؟؟

الجواب :

إذا أخبر الناس عما فعله هذاالذي قام بالاتهام لايكون خائناً للأمانة لإنه هو الخائن المعتدي والأولى ألا يشارك هؤلاء فيما فعلوا من مخالفة الشرع وأن يباعدهم وهذاالجواب على قدر سؤالك وليس حكماً لك أو عليك فإن الذي يفتيك سمع من طرف واحد